منتدى عالم الصبايا والشباب

فرنسا تقترح عقد اجتماع لمجموعة الاتصال حول ليبيا الأسبوع المقبل

اذهب الى الأسفل

فرنسا تقترح عقد اجتماع لمجموعة الاتصال حول ليبيا الأسبوع المقبل

مُساهمة  أشبال الأسد في الإثنين أغسطس 22, 2011 11:51 pm


اقترحت الحكومة الفرنسية اليوم الاثنين عقد اجتماع لمجموعة الاتصال الدولية الخاصة بليبيا الأسبوع المقبل في العاصمة باريس لبحث الأزمة التي تتعرض لها البلاد منذ أشهر, مرحبة في الوقت ذاته بهزيمة نظام الرئيس معمر القذافي الشبه المؤكدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه, خلال مؤتمر صحافي في باريس, "اقترحت فرنسا عقد اجتماع استثنائي لمجموعة الاتصال على اعلي مستوى اعتبارا من الأسبوع المقبل في باريس لتنسيق الموقف من الصراع ", مشيرا إلى أن " اجتماع مجموعة الاتصال سيسهم في وضع "خارطة طريق" لالتزام المجموعة الدولية في هذه الأزمة".

ويأتي الاقتراح الفرنسي بعد شهر من احتضان مدينة اسطنبول التركية اجتماعا لمجموعة الاتصال حول ليبيا, من اجل بحث سبل إقناع الرئيس معمر القذافي بالتنحي عن الحكم فورا لإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي بدأت تعصف بها مؤخرا

وتضم مجموعة الاتصال, التي تشكلت في شهر آذار الماضي في لندن, بريطانيا وتركيا وفرنسا ودولا عربية ومنظمات دولية.

ويعد الاجتماع المزمع هو الخامس من نوعه, حيث عقدت مجموعة الاتصال عدة اجتماعات من اجل بحث الوضع في ليبيا, منذ بداية التظاهرات الاحتجاجية في البلاد ,تمت خلالها مناقشة الأوضاع الليبية و سبل مساعدة الثوار الليبيين لاسيما ماليا، والتحضير لمرحلة ما بعد الرئيس الليبي معمر القذافي, فضلا عن تنفيذ التدابير العقابية ضد الأفراد والشركات والهيئات الأخرى التي تستمر في دعم نظام القذافي.

وأضاف الوزير جوبيه أن "بلاده كانت الدولة الأولى التي اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل شرعي وحيد عن الشعب الليبي مؤيدة الثورة على حكم القذافي، متعهدا في الوقت ذاته بمواصلة باريس دعمها للمجلس في الأيام المقبلة".

وكانت عدة دول غربية وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة اعترفوا بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي, وذلك خلال اجتماع لمجموعة الاتصال حول ليبيا الشهر الماضي, الأمر الذي عارضته روسيا.

وفي سياق متصل, أعلن الوزير جوبيه أن "بلاده ترحب بما بات شبه مؤكد من هزيمة نظام معمر القذافي في طرابلس فيه من تبقى من أنصار القذافي على إلقاء سلاحهم", محذرا إياهم بالقول إن "أيام النظام معدودة".

وشهدت الساحة الخضراء في طرابلس ليلة الأحد حشود لعدد كبير من مقاتلي المعارضة احتفالا بما اعتبروه سقوطا للنظام، بينما لا يزال الغموض يكتنف مصير العقيد معمر القذافي, وذلك بعد اشتباكات جرت بين الثوار والقوات الحكومية في العاصمة الليبية خاصة في باب العزيزية، مقر إقامة الزعيم الليبي معمر القذافي.

واكتنف الغموض مصير القذافي، ولم ترد أنباء قاطعة بشأن مكان تواجده، حيث كانت تقارير إخبارية غير مؤكدة، أشارت في وقت سابق، إلى أن القذافي وصل إلى الجزائر.

وكان القذافي دعا القبائل الليبية، في ثاني كلمة له خلال 24 ساعة، إلى القدوم إلى طرابلس والدفاع عنها.

وأكد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أن الثوار الليبيين في العاصمة طرابلس اعتقلوا مساء الأحد نجل العقيد الليبي معمر القذافي سيف الإسلام، الذي صدرت بحقه في وقت سابق هو ووالده مذكرة اعتقال بتهمة ارتكاب جرائم حرب في ليبيا, فيما أكدت مصادر من الثوار الليبيين، انهم "سيطروا مساء أمس الأحد على 95% من العاصمة طرابلس, وأن محمد القذافي اكبر أبناء معمر القذافي استسلم للثوار وأنهم منحوه الأمان في بيته.

وكانت عدة دول أوروبية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت مرارا أن الرئيس الليبي فقد شرعيته ويجب عليه التنحي عن الحكم, كما أبدت دعمها لجماعات المعارضة الليبية المسلحة, حيث زودت فرنسا مؤخرا الثوار بمجموعة من الأسلحة, الأمر الذي عارضته روسيا, معتبرة هذا الإجراء هو خرق لقرار مجلس الأمن.

ويتعرض الرئيس القذافي إلى ضغوطات من قبل المعارضة المسلحة وحلف الناتو لإرغامه على التنحي من منصبه, فضلا عن مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحقه,في ظل تحدي الرئيس الليبي للضغوطات, مؤكدا بأنه لن يترك السلطة ولن يغادر البلاد.

ويواجه الزعيم الليبي منذ 17 شباط انتفاضة شعبية غير مسبوقة تحولت إلى ثورة مسلحة أسقطت نفوذه في أنحاء عدة من البلاد ولا سيما في الشرق الليبي، حيث شكل "الثوار" في معقلهم ببنغازي، التي تبتعد ألف كلم شرق طرابلس، مجلسا انتقاليا.

avatar
أشبال الأسد
نائب المدير
نائب المدير

عدد المساهمات : 148
نقاط : 383
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 24
العقرب
الكلب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى