منتدى عالم الصبايا والشباب

أشارت المستشارة الإعلامية والسياسية في رئاسة الجمهورية، بثينة شعبان، يوم الأحد، إلى أن سيتم قول كلاما "أكثر حزما" لوزير خارجية تركيا دوواد أوغلو حول موقف بلاده من الأحداث الجارية في سورية، رافضة التدخل بشؤون سورية الداخلية من أي قوى إقليمية أو دولية كانت

اذهب الى الأسفل

أشارت المستشارة الإعلامية والسياسية في رئاسة الجمهورية، بثينة شعبان، يوم الأحد، إلى أن سيتم قول كلاما "أكثر حزما" لوزير خارجية تركيا دوواد أوغلو حول موقف بلاده من الأحداث الجارية في سورية، رافضة التدخل بشؤون سورية الداخلية من أي قوى إقليمية أو دولية كانت

مُساهمة  أشبال الأسد في الأحد أغسطس 07, 2011 9:38 pm


قال الرئيس بشار الأسد، يوم الأحد، خلال لقائه وزير خارجية لبنان، عدنان منصور، إلى أن سورية ماضية في طريق الإصلاح بخطوات ثابتة وأن التعامل مع الخارجين عن القانون واجب على الدولة لحماية أمن وحياة مواطنيها، فيما أكد منصور رفض بلاده الكامل لمحاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية.

Advertisement

وذكر بيان رئاسي أن "الرئيس بشار الأسد بحث خلال لقائه صباح اليوم مع وزير خارجية لبنان العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها".

وأضاف البيان أن "الرئيس الأسد أكد خلال اللقاء أن سورية ماضية في طريق الإصلاح بخطوات ثابتة، وأن التعامل مع الخارجين عن القانون من أصحاب السوابق الذين يقطعون الطرقات ويغلقون المدن ويروعون الأهالي واجب على الدولة لحماية أمن وحياة مواطنيها".

وتشهد عدة مدن سورية خروج مواطنين في مظاهرات تطالب بحريات عامة ومطالب إصلاحية، تزامنت مع أعمال عنف أودت بحياة الكثيرين من مدنيين ورجال أمن وجيش، تقول السلطات إنهم قضوا بنيران "جماعات مسلحة"، فيما تتهم منظمات حقوقية وناشطين السلطات بارتكاب أعمال عنف لـ "قمع المتظاهرين".

كما شهدت عدة مدن سورية، في الآونة الأخيرة، منذ بدء حركة الاحتجاجات في آذار الماضي، قيام البعض بإقامة حواجز وقطع طرقات، إضافة إلى القيام بأعمال تخريب وحرق لممتلكات عامة وخاصة، ما دفع الجيش إلى التدخل في هذه المدن.

من جهته، جدد منصور رفض بلاده الكامل لمحاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية، مبينا أن "استقرار لبنان هو من استقرار سورية، وأن ما يجمع البلدين أكبر بكثير من كونه علاقات بين بلدين متجاورين بحكم علاقات التاريخ والثقافة والإخوة".

وكان لبنان "نأى بنفسه" عن بيان رئاسي لمجلس الأمن، صدر الأربعاء الماضي، أدان فيه ما اسماه "انتهاكات" السلطات السورية لحقوق الإنسان واستخدامها للقوة بحق مدنيين، داعيا كل الأطراف إلى وقف فوري لجميع أعمال العنف ومحاسبة المسؤولين عن أعمال العنف، معبرا عن قلقه العميق وأسفه الشديد لسقوط ضحايا، حيث اعتبر لبنان أن البيان لا يساعد على معالجة الوضع الحالي في سورية، كما أن قراره انطلق من موقف عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

كما تطرق اللقاء إلى مناقشة الأوضاع اللبنانية بعد تشكيل الحكومة الجديدة، إضافة إلى الأوضاع في سورية.

وكان السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي سلم وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور، يوم الأربعاء الماضي، دعوة من نظيره السوري وليد المعلم لزيارة دمشق الزيارة، "في سياق العلاقات الثنائية الممتازة التي تربط البلدين الشقيقين"، بحسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى للوزير منصور منذ تعيينه وتشكيل الحكومة اللبنانية في 13 حزيران الماضي برئاسة نجيب ميقاتي، التي ضمت 13 وزيرا جديدا، و11 وزيرا من الحكومة السابقة و5 وزراء من حكومات سابقة.

avatar
أشبال الأسد
نائب المدير
نائب المدير

عدد المساهمات : 148
نقاط : 383
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 24
العقرب
الكلب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى